نزلات البرد - اعرف أعراض وعلاج البرد وكيفية الوقاية منه

نزلات البرد - اعرف أعراض وعلاج البرد وكيفية الوقاية منه
نزلات البرد - اعرف أعراض وعلاج البرد وكيفية الوقاية منه


مع دخول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة يصاب الكثير من الناس بنزلات البرد، ورغم أنها ليست خطيرة كبعض الأمراض الأخرى إلا أنها تكون مزعجة بشكل كبير، فتسبب الكحة (السعال) واحتقان وسيلان الأنف، لذلك نكتب لكم في هذا المقال عن كيف نحمي أنفسنا من نزلات البرد؟ وكيف نتعامل مع نزلات البرد إن أصابتنا؟ وما علاج البرد؟ وهل يوجد له علاج دوائي شافي؟


مرض البرد


قبل الإجابة عن تلك الأسئلة، علينا أولًا ذكر ما مرض البرد؟

مرض البرد هو مرض فيروسي معدي يصيب الجهاز التنفسي العلوي (upper respiratory tract) ويؤثر بشكل أساسي على الغشاء المخاطي في الجهاز التنفسي للحنجرة والأنف والجيوب الأنفية،.


أعراض البرد


غالبا ما تبدأ أعراض البرد بالظهور بعد التعرض للفيروس بثلاثة أيام، وفي العادة يستمر البرد لمدة أسبوع أو أسبوعين، وتكون الأعراض كالتالي:

  • العطس
  • انسداد أو سيلان الأنف
  • سعال (كحة)
  • حمى منخفضة
  • التهاب الحلق
  • الشعور بإعياء أو آلام في الجسم (كما يقول المريض: "جسمي مكسر")

 كيف نحمي أنفسنا من نزلات البرد؟


لأن الوقاية خير من العلاج؛ نذكر لكم هنا بعض الطرق والعادات الصحية  الفعالة من أجل الوقاية من نزلات البرد:

  • غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون، قبل الأكل وبعده، وقبل لمس الوجه وأعضائه -العينين والأنف والفم-، فهذه طريقة فعالة لمنع انتشار الفيروسات والبكتيريا.
  • النوم لفترة كافية؛ فالنوم المضطرب والحرمان من النوم يؤثران على قوة المناعة، ويعطي ذلك فرصة للبكتيريا والفيروسات لإحداث المرض، ويمكنك قراءة مقالنا عن وسائل تقوية المناعة من هنا.
  • التمرين؛ فالتمارين تساعد على تقوية المناعة، وضبط درجات الضغط النفسي، وذلك يساعد على الوقاية من الأمراض بشكل عام.
  • عدم قرض الأظافر؛ فتحت الأظافر تتراكم العديد من البكتيريا والفيروسات، وقد تكون سببا في إصابتك بالعدوى.
  • عدم التعرض للأشخاص المصابين بالبرد، والحرص على ترك مسافة كافية بينك وبينهم، وعدم تشارك الأدوات كالفوط مع الأشخاص المصابين بالبرد.
  • الأكل الجيد؛ فالأكل الجيد المتوازن الغني بالفيتامينات المختلفة يقوي المناعة، ويساعد على الحماية من نزلات البرد.
  • شرب كم جيد من الماء؛ فقلة شرب الماء والجفاف يؤثران بشكل سيء على المناعة، وبالتالي يزيدان خطر الإصابة بالأمراض.

علاج البرد، وكيف نتعامل مع نزلات البرد؟


يتسائل كثير من الناس عن علاج نزلات البرد، ولكن للأسف لا يوجد علاج شافي تماما للبرد، ولكن توجد بعض الأشياء التي تخفف من أعراض البرد وتمنع من تدهور الحالة الصحية للمريض، ومن تلك الأشياء:

  • الراحة؛ فالجسم يحتاج الراحة للتعافي.
  • التخلص من انسداد الأنف، عن طريق البخاخات وقطرات الأنف التي تحتوي على محلول ملحي.
  • تلطيف التهاب الحلق؛ وذلك عن طريق الغرغرة بالماء المالح، حيث يوضع من ربع إلى نصف ملعقة ملح في كوب به 230 مل لتر من الماء، فتلك العملية تحسن التهاب الحلق وتساعد على إذهابه مؤقتًا.
  • شرب الماء والسوائل؛ حيث يساعد شرب الماء والسوائل كالحساء (الشُربة)، وعصير الليمون الدافئ مع العسل، والينسون على الوقاية من الجفاف وعلى  تقليل الاحتقان، ويفضل تجنب المشروبات الغازية والقهوة والمشروبات المحتوية على الكافيين والخمر، حيث تزيد تلك المشروبات من الجفاف.
  • تخفيف الألم؛ وذلك عن طريق المسكنات، ولكن لا يُعطى الأطفال الأقل من 6 أشهر دواءً غير الأسيتامينوفين، أما الأطفال الأكبر من 6 أشهر، فمكن إعطاؤهم الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين، مع التأكيد على أهمية سؤال الطبيب قبل ذلك، أما البالغين فيمكنهم تناول الأسيتامينوفين (كالتيلينول وغيره) أو الأيبوبروفين (يستحسن عدم الإكثار من المسكنات بشكل عام).
  • تناول العسل واستخدامه في المشروبات والطعام
  • تجربة أدوية البرد والسعال المتاحة؛ حيث يمكن يمكن لمزيلات الاحتقان ومسكنات الألم ومضادات الهيستامين أن تساعد في تخفيف الأعراض، لكنها لن تحمي من الإصابة بالبرد أو تقلل مدة المرض، ومعظمها له آثار جانبية، ومن المتفق عليه بين الخبراء أن تلك الأدوية لا يجوز إعطاؤها للأطفال الأصغر من 5 سنين، وربما يؤدي الإفراط في استخدام هذه الأدوية إلى أضرار خطيرة، لذلك تناولها بعد استشارة الطبيب.

المضادات الحيوية لا تساعد على علاج البرد


تهاجم المضادات الحيوية البكتيريا وتقتلها، ولكنها لا تساعد أبدا في مقاومة الفيروسات كفيروس البرد، لذلك لا تستعمل المضادات الحيوية في علاج البرد ولا تشتريها لهذا الغرض، فلن تساعد على تحسين حالتك بسرعة، كما أن استعمال المضادات الحيوية بشكل خاطئ له مخاطر منها التسبب في مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية.
يوسف صلاح الدين
بواسطة : يوسف صلاح الدين
طالب مصري في كلية الطب في كلية الطب جامعة الإسكندرية وكاتب مقالات على موقع الطبيب العربي
تعليقات